نشرة الإفتاء - العدد 37 أضيف بتاريخ: 20-05-2019

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020

الضوابط المستخلصة من فتاوى ... أضيف بتاريخ: 10-03-2020

التحديات التي تواجه الأسرة أضيف بتاريخ: 24-02-2020

تطور الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 02-02-2020

بيان حول ما يسمى صفقة القرن أضيف بتاريخ: 28-01-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام السابق الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : المرجعية عند اختلاف الفتاوى

رقم الفتوى : 661

التاريخ : 27-04-2010

التصنيف : أصول الفقه

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

نلاحظ أن هناك فوضى في إصدار الفتاوى، ما هي المرجعية بالنسبة للشخص العادي؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
لا توجد فوضى في إصدار الفتاوى، فكل عالم يفتي بما لديه من علمٍ، ويراقب أولاً صحة الحكم الشرعي ليكون موقفه سليمًا بين يدي الله تعالى، كل ما هنالك أن الاختلاف يحصل لأسباب علمية مقبولة.
منها: تعدد صور المسألة وإن كان ظاهرها متشابهًا.
ومنها: اختلاف وجهة النظر إلى الموضوع الواحد، فيراه البعض من باب التحسينيات، ويراه الآخر من باب الحاجيات.
ومنها: اختلاف الدليل الشرعي.
وهذا يهم الفقهاء ولا يهم المسلم العادي.
والذي يجب على المسلم أن يسأل عالمًا موثوقًا ثم يعمل بفتواه، فإن لم يعرف عالمًا موثوقًا سأل الجهة الرسمية، وهي دائرة الإفتاء.
ونرجو الله أن يوفق الجميع إلى الصواب. والله أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا