نشرة الإفتاء - العدد 37 أضيف بتاريخ: 20-05-2019

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 09-05-2019

نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

التحديات التي تواجه الأسرة أضيف بتاريخ: 24-02-2020

تطور الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 02-02-2020

بيان حول ما يسمى صفقة القرن أضيف بتاريخ: 28-01-2020

الاجتهاد والتقليد أضيف بتاريخ: 08-01-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : سماحة المفتي العام الدكتور نوح علي سلمان

الموضوع : الإجازة العلمية

رقم الفتوى : 387

التاريخ : 13-12-2009

التصنيف : العلم

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ما رأيكم في الإجازة، وهل تتكرمون بإعطائنا إجازة للتبرك وشرف الاتصال بكم والانتماء إليكم، علماً بأنني من طلبة العلم وقد أجازني بضعة عشر عالمًا؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
أسلوب الإجازات أسلوب علمي طيب، وكانت تمنح الإجازة للطالب بعد أن يأخذ العلم عن شيخه، فيشهد له في الإجازة بالعلم وحسن السيرة، وقد استبدل هذا بالشهادات الحديثة التي تمنحها المؤسسات العلمية بعد توفر شروط خاصة من دراسة مواد معينة، وتأدية امتحان فيها، وهذا ما منحنا إياه مشايخنا، ولم يجيزونا الإجازات العامة التي تمنح للآخرين من أجل البركة، وحسبنا شهادة رب العالمين، فقد قال تعالى: (وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ) فصلت/33، وإجازة سيد المرسلين، فقد قال صلى الله عليه وسلم: (بَلِّغُوا عَنِّى وَلَوْ آيَةً) رواه البخاري. والله الموفق



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا