حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019

نشرة الإفتاء - العدد 38 أضيف بتاريخ: 06-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الوكيل مؤتمن يراعي في تصرفاته مصلحة موكله

رقم الفتوى : 3275

التاريخ : 08-02-2017

التصنيف : منوعات

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

ما حكم تصرف الوكيل بخلاف مصلحة موكله؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

تعرّف الوكالة بأنها إقامة الإنسان غيره مقام نفسه في تصرف جائز معلوم، فهو يبيع ويشتري نيابة عن الموكل وليس لنفسه، ولذلك يجب أن تتقيد تصرفات الوكيل بمراعاة مصلحة الموكل. 

وقد اتفق الفقهاء أن الوكيل مؤتمن يراعي في تصرفاته مصلحة موكله؛ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أَدِّ الأَمَانَةَ إِلَى مَنِ ائْتَمَنَكَ) رواه أبو داود والترمذي.

قال النووي رحمه الله تعالى: "للوكالة حكم الأمانة، فيد الوكيل يد أمانة" [روضة الطالبين 4/ 325]. 

وقال الرملي رحمه الله تعالى: "معلوم أن الولي أو الوكيل لا يفعل إلا ما فيه المصلحة" [حاشية الرملي على أسنى المطالب 2/ 46].

فإذا تصرف الوكيل بخلاف مصلحة موكله فتصرفه باطل، ومن صور تلك التصرفات الباطلة: أن يخالف الوكيل شرط موكله أو أن يبيع بالنسيئة دون إذنه، أو أن يبيع بغبن فاحش، أو غير ذلك مما يضر بمصلحة الموكل انظر: [مغني المحتاج 3/ 243]. والله تعالى أعلم.






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا