حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019

نشرة الإفتاء - العدد 38 أضيف بتاريخ: 06-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : الوقف عقد لازمٌ لا يصح الرجوع عنه

رقم الفتوى : 3175

التاريخ : 21-02-2016

التصنيف : الوقف

نوع الفتوى : بحثية

المفتي : لجنة الإفتاء


السؤال :

هل يجوز نزع ملكية الوقف الذُّري علماً أن هذا الوقف ثابت بالحجج والوثائق الشرعية والرسمية؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله 

الوقف الذري عقدٌ لازمٌ يخرج به الموقوف عن ملك الواقف، ولا يملك الرجوع عنه ولا تغييره؛ وينتقل حقِّ الانتفاع بالعين الموقوفة للموقوف له، ويحق له المطالبة بحقه الشرعي الوقفي بالانتفاع؛ لأنه من جملة حقوق العباد الثابتة، كما أنه ليس ملكًا له بحيث يملك مطلق التصرف فيه.

جاء في [البهجة الوردية]: "والوقف عقد لازمٌ فلا يصح الرجوع عنه". وجاء في [إعانة الطالبين]: "ولا يجوز بيع الوقف".

ورد أنه عليه الصلاة والسلام في حديث سيدنا عمر رضي الله عنه الذي يرويه الإمام أحمد في مسنده قال: "(إن شئت حَبَّسْتَ أصلَها وتصدَّقت بها)، قال: فتصدَّق بها عمر، أن لا تُباع ولا تُوهَب ولا تُورث".

وعليه؛ فإذا ثبت الوقف خرجت ملكية الموقوف عن ملك الواقف، وليس لأحد نزع الوقف ولا التصرف فيه تصرف المالكين، بل تصرف منافعه فيما وقف لأجله. والله تعالى أعلم.






للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا