الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020




جميع منشورات الإفتاء

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020

الابتلاء سنة إلهية وهو محك ... أضيف بتاريخ: 25-03-2020

بيان حول ضرورة أخذ الفتاوى من ... أضيف بتاريخ: 23-03-2020

رسائل مقدّسة من أرض الإسراء ... أضيف بتاريخ: 22-03-2020

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يشترط خلو عقد القرض من اشتراط الزيادة على قيمة القرض

رقم الفتوى : 3003

التاريخ : 23-10-2014

التصنيف : الربا والقرض

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

ممرضة ترغب بشراء شقة عن طريق أحد البنوك الإسلامية، تقوم النقابة بدفع مبلغ خمسة عشر ألف دينار كدفعة أولى باسم البنك وذلك لتتم عملية الشراء للممرضة. فهل يجوز للنقابة أن تكتب الشيك باسم البنك الذي سيقوم بعملية الشراء من المالك؟


الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

المبلغ الذي ستدفعه النقابة للبنك هو قرض للممرضة القانونية ستدفعه النقابة نيابة عنها؛ لتسدد به الدفعة الأولى التي يطلبها البنك، وهو عمل جائز يثاب عليه القائمون على إدارة شئون النقابة، بشرط خلوه من اشتراط الزيادة على قيمة القرض عند السداد؛ لأن اشتراط الزيادة على القرض عند سداده من الربا المحرم، قال الله تعالى: (وَإِنْ تُبْتُمْ فَلَكُمْ رُءُوسُ أَمْوَالِكُمْ لَا تَظْلِمُونَ وَلَا تُظْلَمُونَ) البقرة/279. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا