نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018

صكوك عقود التوريد أضيف بتاريخ: 15-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : يحرم على المعتمر عقد النكاح قبل تحلله من الإحرام

رقم الفتوى : 2873

التاريخ : 19-02-2014

التصنيف : شروط النكاح

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

قبل ثماني سنوات ذهبت أختي إلى مكة المكرمة لأداء العمرة، فقامت يومها بالطواف بالبيت ولم تكمل باقي مناسك العمرة بسبب التعب والإرهاق، وغادرنا مكة، وقد تقدم شاب لها الآن، وتم عقد القران عليها. هل العقد باطل، وماذا يترتب على ذلك؟


الجواب :

الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

للعمرة أركان لا يتم النسك إلا بها، وهذه الأركان ثبتت بالأدلة الشرعية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية الشريفة. وقد جاءت في "عمدة السالك" لابن النقيب رحمه الله (1/144) بقوله: "أركانها -أي العمرة-: إحرام، وطواف، وسعي، وحلق... فإن ترك ركنا لم يحل من إحرامه حتى يأتي به". 

ويحرم على المعتمر قبل تحلله عقد النكاح، وإلا كان العقد باطلا، كما هو معتمد السادة الشافعية. قال الشربيني رحمه الله في "مغني المحتاج" (4/ 258): "إحرام أحد العاقدين من ولي أو زوج أو وكيل عن أحدهما أو الزوجة بنسك - ولو فاسدا - يمنع صحة النكاح؛ لحديث: «المحرم لا ينكح ولا ينكح» رواه مسلم".

وذهب السادة الحنفية إلى صحة عقد نكاح المحرم، وقالوا إنما يحرم الوطء (يعني الدخول والجماع)، كما جاء في كتاب "الاختيار" للموصلي رحمه الله (3/ 89): "يجوز أن يتزوج المحرم حالة الإحرام; لأن النبي عليه الصلاة والسلام «تزوج ميمونة وهو محرم». والمحظور الوطء ودواعيه، لا العقد. وهو محمل ما روي أن النبي عليه الصلاة والسلام «نهى أن ينكح المحرم»". 

فإذا حدث الدخول -بناء على صحة العقد عند الحنفية- فيجب ذبح شاة توزع في الحرم عن كل جماع عند أبي حنيفة، خلافا للصاحبين. قال في "الاختيار" (1/ 165): "إن جامع فيها -أي العمرة- بعد أربعة أشواط لم تفسد؛ لوجود الأكثر، وعليه شاة؛ لأنها سنة [يعني العمرة]".

وقال ابن نجيم رحمه الله في "البحر الرائق شرح كنز الدقائق" (3/ 19): "لو جامع بعد ما طاف أربعة أشواط لزمه شاة، ولا تفسد عمرته؛ لأنه أتى بالركن".

وفي "الجوهرة النيرة" للحدادي (1/ 171): "من جامع في العمرة قبل أن يطوف لها أربعة أشواط أفسدها ومضى فيها وقضاها وعليه شاة، وإن جامع بعدما طاف لها أربعة أشواط فعليه شاة. ولا تفسد عمرته".

فالواجب على أختك الانتظار حتى يفتح باب العمرة، فتذهب لاستكمال مناسكها التي فاتتها قبل ثماني سنوات، وبذلك تتحلل من عمرتها القديمة، وتجدد عقد النكاح، ثم يتم الدخول الصحيح بينهما، إلا إذا كانت قد اعتمرت مرة أخرى بعد تلك العمرة، فيكفي ذلك عنها إن شاء الله. 

وعلى كل حال ننصحكم بمراجعة دائرة الإفتاء في أقرب وقت، وذلك للاطلاع على حيثيات الموضوع بشكل مفصل ودقيق، وبيان الأمر لكم بشكل أفضل. والله أعلم

 





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا