عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


الموضوع : متى بلغ اليتيم سن الرشد وجب دفع أمواله إليه

رقم الفتوى : 2851

التاريخ : 30-10-2013

التصنيف : منوعات

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

قتل (م. ح) في أمريكا، وقامت الجالية الإسلامية هنالك بجمع مبلغ (20000) دولار لزوجته وأبنائه، على أن يتم استثمارها لهم، وقد قام الأوصياء بتسليم عم الأولاد مبلغ (15000) دولار لبناء شقة لهم فوق منزل جدهم، بشرط قيام الجد بتسجيل الشقة باسمهم، ولم يقم الجد


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

متى بلغ اليتيم سن الرشد يجب دفع ماله إليه، ولا يحق لأحد أن يتصرف في ماله إلا بإذنه؛ لقوله تعالى: (وَابْتَلُوا الْيَتَامَى حَتَّى إِذَا بَلَغُوا النِّكَاحَ فَإِنْ آَنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُوا إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلَا تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَنْ يَكْبَرُوا وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللَّهِ حَسِيبًا ) النساء/6.

فإن كان الأمر كما ذكر في السؤال فكل ما تم جمعه من أموال للأيتام هو حق لهم يجب دفعه إليهم بعد البلوغ، ولا يجوز لأحد التصرف به، وبما أن الجد قد قام بالبناء لأحفاده على سطح بيته بأموالهم فما تم بناؤه هو ملك لهم، وكان الواجب عليه أن يقوم بتسجيل ما بناه باسمهم؛ لأنه حق لهم؛ ولأن تصرف الولي في مال اليتيم منوط بالمصلحة، قال الإمام الدمياطي: "يتصرف الولي -أي أبا أو غيره- بالمصلحة؛ وذلك لقوله تعالى: (وَلَا تَقْرَبُوا مَالَ الْيَتِيمِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) [الأنعام/152]، وقوله تعالى: (وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ), [البقرة/220]" "إعانة الطالبين" (3/ 86).
أما وأن الجد قد توفاه الله فيجب على ورثته أن يسارعوا بتسجيل الشقة للأيتام إبراء للذمة، ولكن دون السطح الذي بنيت عليه؛ لأنه يبقى ميراثا. ويجب على الأوصياء تسليم باقي المبلغ إلى الأولاد كونه ملكاً لهم. والله تعالى أعلم.





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا