عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

النَّبي يعلنُ الحبّ أضيف بتاريخ: 16-09-2020

الهدي النبوي في إدارة الأزمات أضيف بتاريخ: 23-08-2020

سبل الوقاية والعلاج من الأوبئة أضيف بتاريخ: 13-07-2020

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020

بيان حول الصبر على المُعسر أضيف بتاريخ: 30-03-2020




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : لماذا لم تُؤخذ أفعال الرسول التي وكَّل بها عليًّا أنها تفويض بالخلافة؟

رقم الفتوى : 2525

التاريخ : 31-07-2012

التصنيف : المنجيات والبر والصلة

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

لقد أوكل الرسول صلى الله عليه وسلم كثيراً من الأعمال لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه مثل: تفويضه إياه في إكمال نحر هديه صلى الله عليه وسلم بعد أن نحر عليه السلام ثلاثا وستين ناقة، فلماذا أُخذت بعض أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم التي وكَّل بها أبا بكر رضي الله عنه على أنها تفويض لأبي بكر بالخلافة، ولم يُؤخذ بالجزء الآخر على أنها تفويض لعليٍّ رضي الله عنه بالخلافة؟


الجواب :

النزاع في الأَوْلَى بالخلافة بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم نزاع في مسألة تاريخيّة لا يجوز إثارتها؛ إذ لا فائدة من إثارة هذا الموضوع، وكل ما تؤدي إليه هو تعميق الخلاف بين المسلمين، والذي يجب الاهتمام به هو التركيز على ما يجمع صفوف المسلمين ومشاعرهم ويوحدهم تجاه العدو المشترك.

ولا شك أن أبا بكر رضي الله عنه عندما تولى الخلافة طبّق أحكام الشريعة الإسلامية، ولو تولى أمرها علي رضي الله عنه في ذلك الحين لطبّق أحكام الشريعة أيضاً، وهذا ما فعله عندما آلت إليه الخلافة، فليكن اهتمامنا بتطبيق شرع الله في أمورنا الخاصة والعامة.

والذي يقرأ ما ورد في الأحاديث الشريفة في حق أبي بكر وعمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم جميعاً، يرى أنه قد كانت لهم منزلة من رسول الله صلى الله عليه وسلم لم تكن لغيرهم، وأبلوا جميعاً البلاء الحسن في نصرة الدين وخدمته.

والشيعة يحاولون إثبات أن الرسول صلى الله عليه وسلم أوصى الصحابة بأن يستخلفوا عليّاً، وأن الصحابة خالفوا رسول الله صلى الله عليه وسلم باستخلاف أبي بكر رضي الله عنه؛ ليصلوا بعد ذلك إلى أن الصحابة كفروا أو فسقوا بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم إلا ثمانية منهم، وبناء عليه لا يُقبل من الصحابة ما رووه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، وبهذا تُهدم السنة وكتبها وتحل محلها رواياتهم عن أئمتهم الذين يدّعون لهم العصمة في الأقوال والأفعال، أي أنهم كالأنبياء! ويتناسون كل فضل للصحابة رضي الله عنهم، فهم الذين أثنى الله تعالى عليهم في محكم كتابه، وهم الذين فتحوا وجاهدوا وأرغموا أنوف الكافرين.

ويكفي أبا بكر رضي الله عنه أن الصحابة الكرام قد أجمعوا على بيعته وخلافته بما فيهم علي كرم الله وجهه، وبايع علي رضي الله عنه بعد ذلك عمر وعثمان، وأرسل ولديه الحسن والحسين ليدافعا عن عثمان رضي الله عنه عندما حاصره المارقون.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الحياة العامّة / فتوى رقم/1)



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا