نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : حكم من صام في بلد وأفطر في بلد آخر

رقم الفتوى : 2294

التاريخ : 19-07-2012

التصنيف :

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

هل يجوز لصائم أمسك في بلد حسب توقيته المحلِّي أن يفطر حسب غروب شمس بلد آخر وصل إليه في سفره؟


الجواب :

لقد أوجب الله علينا الصيام من طلوع الفجر إلى غروب الشمس، ومعلوم أن الشمس تغيب عن بقعة لتطلع على بقعة أخرى من الأرض، ولذا يكون الواجب على الإنسان أن يصوم من طلوع الفجر عليه في أي مكان هو فيه حتى تغيب الشمس عنه في المكان الذي هو فيه عند الغروب، بصرف النظر عن المكان الذي تسحّر فيه، وإفطاره والشمس طالعة عليه في البلد الذي هو فيه يُعدُّ نقضاً للصيام.

نعم؛ إذا أدركته مشقّة يخاف منها ضرراً يجوز له أن يفطر وعليه القضاء.

ولو تسحّر في بلد وسافر إلى جهة الشرق فله أن يفطر عندما تغيب الشمس عن البلد الذي وصل إليه، وإن صار صيامه أقصر من صيام البلد الذي سافر منه والبلد الذي سافر إليه، ومما يتعلّق بالمسألة: لو اختلف صيام البلدان الإسلامية فصام بعضهم قبل بعض يجب على الإنسان أن يصوم مع البلد الذي هو فيه عند أول رمضان ويفطر مع البلد الذي هو فيه عند آخر رمضان، فإن أدى هذا إلى أن يصوم الشخص المنتقل من بلد إلى آخر ثمانية وعشرين يوماً فقط وجب عليه قضاء يوم بعد العيد؛ لأن الشهر القمري لا يكون ثمانية وعشرين يوماً، ولو أدى إلى أن يصوم واحداً وثلاثين يوماً صام ويكون قد صام يوماً نافلةً.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الصوم/ فتوى رقم/4)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا