نشرة الإفتاء - العدد 36 أضيف بتاريخ: 02-04-2019

نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018




جميع منشورات الإفتاء

نشأة الاقتصاد الإسلامي أضيف بتاريخ: 15-09-2019

ما لا يضر فعله للمحرم بالحج أضيف بتاريخ: 04-08-2019

الجوهرة الثمينة *الأمانة* أضيف بتاريخ: 29-07-2019

المذاهب الفقهية الأربعة أضيف بتاريخ: 04-07-2019

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : سماحة الدكتور نوح علي سلمان رحمه الله (المتوفى سنة 1432هـ)

الموضوع : حكم إعطاء الدروس قبل صلاة الجمعة

رقم الفتوى : 2218

التاريخ : 16-07-2012

التصنيف : صلاة الجمعة

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

هناك بعض المساجد لا يُعطَى بها درس قبل الجمعة، فما هو حكم ترك هذا الدرس؟


الجواب :

كان الناس في عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن بعده يبكرون في الذهاب إلى صلاة الجمعة، فإذا وصلوا إلى المسجد اشتغلوا قبل صلاة الجمعة بقراءة القرآن والصلاة النافلة وذكر الله تعالى ونحو هذا من الأعمال الصالحة، وكنت إذا دخلت المسجد قبل الصلاة تسمع لقراءة القرآن دوياً كدوي النحل، ولا شك أن قراءة القرآن من أعظم القربات.

وفي زمننا هذا وفي الأردن خاصة رأى بعض أهل العلم أن الناس لا يجتمعون في المساجد كاجتماعهم قبيل صلاة الجمعة، فأراد أن يغتنم هذا الاجتماع ليحدثهم عما يهمهم من أمر دينهم، وجرى الأمر على هذا في مساجد المملكة الأردنية الهاشمية. فمن قام بإعطاء هذا الدرس لا نعترض عليه؛ لأن الموعظة وتعليم العلم وأحكام الشريعة ليس له وقت محدد، بل هو مرغب فيه في كل وقت.

ومن لم يلق درساً في هذا الوقت لا نعترض عليه؛ لأنه يتيح الفرصة ليتعبد الناس بما شاؤوا في هذا الوقت.

ومن المعلوم أن خطبة الجمعة يُندب فيها الاختصار، والتركيز على موضوع واحد، فلا يستطيع الخطيب أن يعالج أمورًا كثيرة مما يحتاجه الناس، بينما درس الجمعة يستطيع السامعون فيه أن يسألوا عما بدا لهم من أمور الدين.

"فتاوى الشيخ نوح علي سلمان" (فتاوى الصلاة الجمعة / فتوى رقم/1)



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا