عقيدة المسلم أضيف بتاريخ: 15-09-2020

اجتماع الجمعة مع العيد أضيف بتاريخ: 22-07-2020

دليل النظافة من منظور إسلامي أضيف بتاريخ: 05-07-2020

حكم التوسل وأنواعه أضيف بتاريخ: 12-05-2020

الصلاة على النبي بعد الأذان أضيف بتاريخ: 11-05-2020

حكم القنوت في صلاة الفجر أضيف بتاريخ: 11-05-2020

البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020




جميع منشورات الإفتاء

جواز صلاة العيد في البيوت أضيف بتاريخ: 19-05-2020

بشائر الصائمين لرب العالمين أضيف بتاريخ: 27-04-2020

بيان حول صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 15-04-2020

بيان حول من تسبب بالعدوى لغيره أضيف بتاريخ: 08-04-2020




جميع المقالات

الفتاوى


اسم المفتي : لجنة الإفتاء

الموضوع : ترك السنن لا ينفي الحج المبرور

رقم الفتوى : 2018

التاريخ : 03-05-2012

التصنيف : الحج والعمرة

نوع الفتوى : بحثية


السؤال :

هل تعمُّد ترك سنن الحج يجعل الحج غير مبرور؟


الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله
الحج المبرور هو الحج الذي يتقبله الله عز وجل، ويكتب لصاحبه الأجر عنده سبحانه. فقد قال عليه الصلاة والسلام: (الحَجُّ المَبْرُورُ لَيْسَ لَهُ جَزاءٌ إلَّا الجَنّةُ) متفق عليه.
وأرجح الأقوال في تعريف الحج المبرور: أنه الذي يخلو من الإثم والمعاصي، فلم يقع فيه صاحبه في الرياء أو المنهيات أو محذورات الإحرام عامداً، ولم يترك واجباً من الواجبات، ولم يرتكب إثماً من غيبة أو أذية أو نحو ذلك.
يقول الإمام النووي رحمه الله: "الأصح الأشهر أن المبرور هو الذي لا يُخالطه إثم. مأخوذ من البر، وهو الطاعة. وقيل: هو المقبول، ومن علامة القَبول أن يرجع خيراً مما كان ولا يعاود المعاصي. وقيل: هو الذي لا رياء فيه. وقيل: الذي لا يعقبه معصية. وهما داخلان فيما قبلهما.
ومعنى (ليس له جزاء إلا الجنة): أنه لا يقتصر لصاحبه من الجزاء على تكفير بعض ذنوبه، بل لا بد أن يدخل الجنة"، ينظر: "شرح مسلم" (9/ 118-119).
والحج يجب مرة واحدة في العمر، وقد لا يتيسر مرة أخرى، والمطلوب من الحاج أن يُؤدِّيَه بكامل فرائضه وواجباته وسننه، ولا يترك منها شيئاً ما استطاع؛ لأن ترك السنن يُفوِّت على نفسه مزيداً من الأجر عند الله تعالى.
والخلاصة أن من ترك سنة من سنن الحج أو مستحباته لم يُحرَم أجر الحج المبرور بإذن الله؛ لأنه ليس من الإثم الذي يُناقض البر، إلا أنه فوَّت على نفسه الفضيلة. والله أعلم.



فتاوى أخرى



للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا