نموذج طلب فتوى شرعية بخصوص ... أضيف بتاريخ: 25-03-2019

نشرة الإفتاء - العدد 35 أضيف بتاريخ: 10-12-2018

نشرة الإفتاء - العدد 34 أضيف بتاريخ: 13-09-2018

التقرير الإحصائي السنوي 2017 أضيف بتاريخ: 12-07-2018

نشرة الإفتاء - العدد 33 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

مختصر عقيدة أهل السنة والجماعة أضيف بتاريخ: 27-05-2018

نشرة الإفتاء - العدد 32 أضيف بتاريخ: 27-05-2018

دور المجامع الفقهية أضيف بتاريخ: 18-02-2018




جميع منشورات الإفتاء

بيان في الفتوى وأمانة الكلمة أضيف بتاريخ: 03-07-2019

مسلسل "جن" انحدار أخلاقي أضيف بتاريخ: 16-06-2019

دور الأسرة في مواجهة التطرف أضيف بتاريخ: 13-06-2019

توضيح من دائرة الإفتاء العام أضيف بتاريخ: 09-06-2019

توضيح بشأن هلال شوال أضيف بتاريخ: 04-06-2019

من آداب الدعاء وأحكامه أضيف بتاريخ: 22-05-2019

الدعاء في رمضان أضيف بتاريخ: 13-05-2019

يريد الله بكم اليسر أضيف بتاريخ: 08-05-2019




جميع المقالات

الفتاوى


* هذه الفتوى ننشرها باسم الفقيه الذي أفتى بها في كتبه القديمة لغرض إفادة الباحثين من هذا العمل الموسوعي، ولا تعبر بالضرورة عن ما تعتمده دائرة الإفتاء.

اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : يجاب المؤذن وإن لحن الأذان وتعدد المؤذنون

رقم الفتوى : 1654

التاريخ : 06-06-2011

التصنيف : الأذان والإقامة

نوع الفتوى : من موسوعة الفقهاء السابقين


السؤال :

هل يستحب إجابة المؤذن إذا أذن بتمطيط على نمط الغناء والطرب، وهل يستحب الإنصات إليه أم لا، فإن أذن جماعة دفعة واحدة، وإن أذن واحد بعد واحد، فهل تحصل السنة بإجابة الأول، أم لا تحصل السنة إلا بإجابة الكل، وهل يستحب سؤال الوسيلة بعد الإقامة كما يستحب عقيب الأذان أم لا يستحب؟


الجواب :

نعم، يجاب المؤذن وإن لَحَّنَ الأذان، لما في إجابته من ذكر الله وتمجيده، والاعتراف بتوحيده، وإرسال رسوله، مع براءة المجيب من حوله وقوته، فلا يترك هذا الخير الكثير لأجل التلحين الذي إثمه على المؤذنين دون السامعين، وإن أمكن الإنكار عليه باللسان أنكر، وإلا فلْيكْره تلحينَهُ بالألحان المُحَرَّمات المُغَيِّرات لكلمات الأذان.
وتلحين القرآن أعظم إثماً من تلحين الأذان، وأبعدَ من أجاز تلحين القرآن من العلماء، وكذلك تلحين خطبة الجمعة لا يمنع من الإصغاء إليها للوقوف على مقاصدها ومعانيها.
وإذا أذن المؤذنون معاً كفتهم إجابة واحدة، وإن أذنوا مرتين أجاب كل واحد إجابة لتعدد الأسباب، وإجابة الأول أفضل إلا في الصبح والجمعة، فإن الإجابة لا تزيد على إجابة الثاني للاتفاق على أنهما مشروعان، وكذلك الأذان الثاني لشرفه وتحصيله المقصود من أجل شرع الأذان. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/200)





للاطلاع على منهج الفتوى في دار الإفتاء يرجى زيارة (هذه الصفحة)

حسب التصنيف [ السابق --- التالي ]
رقم الفتوى [ السابق --- التالي ]


التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا