نموذج فتوى شرعية أضيف بتاريخ: 07-08-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2014 أضيف بتاريخ: 07-06-2016

بحوث مؤتمر نقض شبهات التطرف أضيف بتاريخ: 26-05-2016

جدول أعمال المؤتمر الدولي أضيف بتاريخ: 16-05-2016

حرمة الاعتداء على النفس ... أضيف بتاريخ: 19-04-2017

نشرة الإفتاء - العدد 29 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

نشرة الإفتاء - العدد 28 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2015 أضيف بتاريخ: 20-12-2016




جميع منشورات الإفتاء

أثر الغبن في عقد البيع أضيف بتاريخ: 27-03-2017

نـعـمـة الأمـــن أضيف بتاريخ: 22-03-2017

حقوق البنات في الإسلام أضيف بتاريخ: 08-03-2017

كلمة في افتتاح مؤتمر في الهند أضيف بتاريخ: 15-02-2017

وقفات مع فرض الصلاة أضيف بتاريخ: 24-04-2017

حول تفجيرات الكنائس أضيف بتاريخ: 11-04-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017

من آفات الخطاب الديني أضيف بتاريخ: 05-04-2017




جميع المقالات

مقالات

عدد القراء: 1348

 

عدد مرات الطباعة: 309

 

عدد التقييمات : 0

 

حول انتهاك حرمة المدينةالمنورة

الكاتب : دائرة الإفتاء العام

أضيف بتاريخ : 05-07-2016



 

بيان في نعي شهداء الواجب من الأجهزة الأمنية السعودية 

(وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْيَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ. فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُوا بِهِمْ مِنْ خَلْفِهِمْ أَلَّا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ. يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللَّهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُؤْمِنِينَ) آل عمران/169-171

تنعى دائرة الإفتاء العام ببالغ الحزن والأسى شهداء الواجب من الأجهزة الأمنية السعودية الذين طالتهم يد الغدر والخيانة في المدينة المنورة، وقرب مسجد النبي الأعظم صلى الله عليه وسلم وفي آخر أيام شهر رمضان المبارك، شهر المغفرة والرحمة والتسامح.

 لقد اغتالت يد الإرهاب الجبانة من أصحاب الفكر الظلامي هذه الثلة من الجنود أثناء تأديتهم واجبهم الوطني المقدس في حفظ أمن المدينة المنورة وضيوف الرحمن من الزوار والمعتمرين، وقد اعتدت بذلك على هذه الدماء الزكية التي تحرس أوطانها وتحفظ الأمن من أجل تأدية شعائر الإسلام، منتهكة حرمة المدينة المنورة التي قال فيها النبي صلى الله عليه وسلم: (المدينة حرم من كذا إلى كذا لا يقطع شجرها، ولا يحدث فيها، من أحدث فيها حدثا فعليه لعنة الله والملائكة والناس أجمعين) رواه البخاري. ومنتهكة حرمة هذا الشهر العظيم، شهر رمضان المبارك، معبرة عن سلوك إجرامي مخالف لجميع قيم الإسلام ومبادئه والقيم الإنسانية، ولم تراعِ هذه الأيدي الآثمة الخارجة عن أحكام الإسلام في دماء المسلمين إلّاً ولا ذمة.

 وإن دائرة الإفتاء العام تتقدم ببالغ التعازي والمواساة للمملكة العربية السعودية الشقيقة ولذوي الشهداء الأبطال، سائلين الله تعالى أن يلهمهم الصبر والسلوان، وأن يتقبل الشهداء في جنات النعيم مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين، وحسن أولئك رفيقا، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: (عينان لا تمسهما النار، عين بكت من خشية الله، وعين باتت تحرس في سبيل الله)، وستبقى دماء المسلمين الطاهرة الزكية شاهدة على جرائم هذه الفئة المجرمة الباغية.

 إنا لله وإنا إليه راجعون

)وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ(

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا