بيان في وجوب نصرة المرابطين في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح

الكاتب : دائرة الإفتاء العام

أضيف بتاريخ : 10-05-2021


بيان في وجوب نصرة المرابطين في المسجد الأقصى وحي الشيخ جراح

الحمد لله ربّ العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد وعلى آله وآصحابه والتابعين، وبعد

فإنه في ظلّ الحملة الهمجية التي يتعرض لها المرابطون في حي الشيخ جراح في مدينة القدس، وما تبعها من انتهاكات لساحات المسجد الأقصى واعتداء على المصلين المرابطين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي.

فإن دائرة الإفتاء العام في المملكة الأردنية الهاشمية، تؤكد على استنكارها لهذه الممارسات اللاأخلاقية والمتناقضة مع التسامح والعيش المشترك وحقوق الإنسان، وتؤكد على حق أهلنا المرابطين في منازلهم  في القدس الشريف وفي ساحات المسجد الأقصى المبارك، ليصدوا الظلمة من الاعتداء على مقدسات الأمة ومحاولات منع المصلين من أداء شعائرهم، والتضييق على أهل القدس وترحيلهم من منازلهم، والتشديدات في دخول المسجد الأقصى المبارك، الذي يرتبط بوجدان المسلمين برابط عقائدي، باعتباره قبلة المسلمين الأولى، وثاني المسجدين، وثالث الحرمين الشريفين.

وندعـو الله بصدق أن ينصرهـم ويثبت أقدامهم ونؤكد على أن الدفاع عن فلسطين والمسجد الأقصى المبارك وحمايته واجب شرعي على المسلمين في هذا العصر، شعوبا وقيادات وحكومات وأصحاب فكر ورأي، وإن هذه النصرة وهذا الدفاع يبدأ بعودة الناس إلى ثوابتها الدينية ورباطها العقائدي، وتذكير الناس بأهمية المسجد الأقصى وما يعانيه أهله من انتهاكات واعتداءات، قال الله تعالى: {وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا} النور/55 كما نعبر عن تقديرنا لصمود إخواننا في دفاعهم عن المقدسات الإسلامية في القدس، ونؤكد على دور وأهمية الوصاية الهاشمية على المسجد الأقصى في الدفاع عن المقدسات الإسلامية والمسيحية، وأن هذه الوصاية والرعاية هي خط الدفاع الأول عن هذه المقدسات، ضد من يحاول اغتصابها ظلماً وعدواناً أو الاعتداء عليها زمانياً أو مكانياً، ونشكر جهود جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين الداعمة لقضية القدس الشريف والمسجد الأقصى المبارك وسنبقى دائماً خلف قيادته الحكيمة التي لم تتوانَ يوماً عن بذل الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن المسجد الأقصى المبارك وقضايا الأمة العادلة.

نسأل الله العظيم أن يقيل عثرتنا ويحقق آمالنا، ويرزقنا النصر والعزة والظفر على أعدائنا، وأن يرد مقدساتنا، وما ذلك على الله بعزيز. والحمد لله رب العالمين.