الموضوع : يجوز العمل في المؤسسات الدولية المعنية بحقوق الضعفاء وأسرى الحروب

رقم الفتوى : 2881

التاريخ : 06-03-2014

السؤال :

هل يجوز للمسلم أن يعمل في مؤسسات دولية بوظيفة تختص بالتركيز على تثقيف المعنيين بالمحاضرات وغيره، وتتركز هذه المحاضرات أو الندوات على ضرورة التقيد في حقوق الضعفاء غير الحاملين للسلاح، وعدم التعرض لهم في حال النزاعات المسلحة كالنساء والأطفال ورجال الدي

الجواب :

الحمد لله، والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله

حرص الإسلام على حماية المدنيين، وكان سباقًا إلى العمل على تجنيب الضعفاء من النساء والأطفال والشيوخ والرهبان ويلات الحروب، فكانت وصية الرسول صلى الله عليه وسلم لجيشه كما ثبت عن أنس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (انْطَلِقُوا بِاسْمِ اللَّهِ وَبِاللَّهِ وَعَلَى مِلَّةِ رَسُولِ اللَّهِ، وَلَا تَقْتُلُوا شَيْخًا فَانِيًا وَلَا طِفْلًا وَلَا صَغِيرًا وَلَا امْرَأَةً، وَلَا تَغُلُّوا، وَضُمُّوا غَنَائِمَكُمْ، وَأَصْلِحُوا وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ) رواه أبو داود.

وكانت هذه أيضا وصية خلفائه من بعده، فقد روى البيهقي أن أبا بكر الصديق رضي الله عنه لما بعث الجنود نحو الشام قال: "أوصيكم بتقوى الله، ولا تغلوا، ولا تغدروا، ولا تجبنوا، ولا تفسدوا في الأرض، ولا تعصوا ما تؤمرون، ولا تغرقن نخلا ولا تحرقنها، ولا تعقروا بهيمة، ولا شجرة تثمر، ولا تهدموا بيعة، ولا تقتلوا الولدان ولا الشيوخ ولا النساء، وستجدون أقواما حبسوا أنفسهم في الصوامع فدعوهم وما حبسوا أنفسهم له".

فالأصل جواز التعامل مع غير المسلمين فيما فيه خير للإنسانية، وليس فيه تعد ولا ظلم، كما حرص الرسول صلى الله عليه وسلم على المشاركة في التحالفات التي تنصر الخير وترفع الظلم، فقال عليه الصلاة والسلام: (شَهِدْتُ حِلْفًا فِي الْجَاهِلِيَّةِ فِي دَارِ ابْنِ جُدْعَانَ لَوْ دُعِيتُ إِلَيْهِ الْيَوْمَ لَأَجَبْتُ، رَدُّ الْفُضُولِ إِلَى أَهْلِهَا، وَأَلَّا يُقِرَّ ظَالِمٌ مَظْلُومًا) رواه الفاكهي في "أخبار مكة".

وعليه؛ فلا مانع شرعا من العمل مع المنظمات التي تتفق رؤيتها مع مبادئ شريعتنا الغراء، في الإطار الذي يحقق الخير والنفع للإنسانية. والله تعالى أعلم