اسم المفتي : الإمام العز بن عبد السلام رحمه الله (المتوفى سنة 660هـ)

الموضوع : حكم من نسب العشق لله تعالى

رقم الفتوى : 1305

التاريخ : 18-05-2011

السؤال :

هل يجوز أن يقول المكلف: إن الشرع قشر ظاهر، علم الحقيقة لبه؟

الجواب :

لا يجوز أن ينسب إلى الله تعالى أنه يعشق ويُعشق؛ لأن العشق فساد في الطبع محيل لما لا وجود له.
قال الأطباء: هو مرض سوداوي وسواس، يجلبه صاحبه إلى نفسه بالفكر في حسن الصور والشمائل، فمن أطلق هذا على محبته لله عُزّر، وإطلاقه على محبة الله إياه أقبح وأعظم، فيعزر تعزيراً أعظم من تعزير من أطلق هذا اللفظ علىَ محبته لربه، إذ لا يوصف الإله إلا بأوصاف الكمال ونعوت الجلال التي ورد استعمالها في الشرع، فقال بعضهم: لا يعبر عن ذاته ولا عن صفاته إلا بما عبر به عنها، وقال آخرون: بل يجوز ذلك إذ لم يثبت المنع في كتاب ولا سنة، ومثال ذلك أن يقول: الله يعرف ويدري، مكان قول: الله يعلم.
والفرق بين العشق والمحبة: أن العشق فساد يخيل أن أوصاف المعشوق فوق ما هي، ولا يتصور مثل هذا في حق الإله الذي يرى الأشياء ويعلمها على ما هي عليه، وكذلك لا يطلق على حب العبد للرب؛ لاستعارة أنه يخيل للعاشق فوق كمال المعشوق، والله لا يفوقه أحد على كماله، فضلاً أن نتخيل أنه فوق كماله. والله أعلم.
"فتاوى العز بن عبد السلام" (رقم/192)