البدعة مفهومها وحدودها أضيف بتاريخ: 05-05-2020

حكم قضاء الصوم للحامل والمرضع أضيف بتاريخ: 05-05-2020

أحكام زكاة الفطر أضيف بتاريخ: 03-05-2020

حكم اتخاذ الأوراد أضيف بتاريخ: 01-05-2020

أحكام صلاة التراويح أضيف بتاريخ: 22-04-2020

مختصر أحكام الصيام أضيف بتاريخ: 20-04-2020

نشرة الإفتاء العدد 39 أضيف بتاريخ: 22-03-2020

فتاوى المستجدات الطبية أضيف بتاريخ: 14-11-2019




جميع منشورات الإفتاء

الإسراء والمعراج أضيف بتاريخ: 22-03-2020

المفتي العام ينفي بطلان وقوع ... أضيف بتاريخ: 21-03-2020

لا يجوز الاقتداء بالإمام عبر ... أضيف بتاريخ: 18-03-2020

بيان حول صلاة الجمعة والجماعة أضيف بتاريخ: 14-03-2020




جميع المقالات

الأخبار والإعلانات


الأردن يحل في المرتبة الثانية في الفتوى

أضيف بتاريخ : 20-10-2019


حلّ الأردنّ في المرتبة الثانية في مؤشر الدول الأكثر اعتمادا على الجهات الإفتائية الرسمية في إصدار الفتاوى بعد مصر.

كما حلّ الأردنّ في المرتبة الثانية –أيضًا- بعد جمهورية مصر في مؤشر أكثر المجالس ودور الإفتاء إصدارا للفتوى، من خلال نشاط دائرة الإفتاء العام، وموقعها الإلكتروني، وصفحاتها على وسائل التواصل الاجتماعي، واهتمام كافة الوسائل بإعادة نشر الفتاوى عبر كافة وسائل الإعلام، سواء المواقع المتخصصة أو المواقع الإخبارية الإلكترونية، أو صفحات التواصل الاجتماعي.

وقد جاء ذلك وفقا لـ (المؤشر العالمي للفتاوى GIF) الصادر عن دار الإفتاء المصرية، والأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم لعام 2018/ 2019.

وقد حاز الأردنّ في المرتبة الأولى على مؤشر (أكثر الدول استخداما للفتاوى المعاد نشرها)، ويرجع ذلك إلى اهتمام كافة المواقع المتخصصة والصفحات الاجتماعية بنشر فتاوى دائرة الإفتاء العام في المناسبات المتكررة كفتاوى الصيام والصلاة، والفتاوى المتعلقة بمسائل الأسرة والميراث وغيرها.

يُذكر أنّ الأردن من أكثر الدول استخداما لمواقع التواصل الاجتماعي في نشر الفتوى، حيث أدت دائرة الإفتاء العام دورا مهمًّا في مواجهة الشائعات والفتاوى المضطربة.

وجديرٌ بالذّكر أنّ (المؤشر العالمي للفتاوى GIF) هو أوّل مؤشر من نوعه في العالم، يرصد ويحلّل حالة الفتوى في العالم.

رقم الخبر [ السابق --- التالي ]



التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا