نموذج فتوى شرعية أضيف بتاريخ: 07-08-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2014 أضيف بتاريخ: 07-06-2016

بحوث مؤتمر نقض شبهات التطرف أضيف بتاريخ: 26-05-2016

جدول أعمال المؤتمر الدولي أضيف بتاريخ: 16-05-2016

حرمة الاعتداء على النفس ... أضيف بتاريخ: 19-04-2017

نشرة الإفتاء - العدد 29 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

نشرة الإفتاء - العدد 28 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2015 أضيف بتاريخ: 20-12-2016




جميع منشورات الإفتاء

حقوق البنات في الإسلام أضيف بتاريخ: 08-03-2017

كلمة في افتتاح مؤتمر في الهند أضيف بتاريخ: 15-02-2017

بيان حول حملة تخص الطلاق أضيف بتاريخ: 12-02-2017

كي تحصن نفسك من النقد السلبي أضيف بتاريخ: 12-02-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017

من آفات الخطاب الديني أضيف بتاريخ: 05-04-2017

أثر الغبن في عقد البيع أضيف بتاريخ: 27-03-2017

نـعـمـة الأمـــن أضيف بتاريخ: 22-03-2017




جميع المقالات

مقالات

عدد القراء: 195

 

عدد مرات الطباعة: 13

 

عدد التقييمات : 0

 

لغتنا المظلومة في الإعلام

الكاتب : المفتي الدكتور حسان أبو عرقوب

أضيف بتاريخ : 04-05-2017

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



لغتنا المظلومة في الإعلام

يصادف 18 كانون الأول اليوم العالمي للغة العربية، وهو اليوم الذي أصدرت فيه الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارها رقم (3190) عام 1973م، الذي يقر بإدخال اللغة العربية ضمن لغات العمل في الأمم المتحدة.

وإذا تأملنا واقع لغة (الضاد) في وسائل الإعلام سنصاب بالحزن الشديد والأسى لما لحقها من إهمال وإساءة وتجاهل، على الرغم من القبول الأممي لها.

فبدل أن تعزز وسائل الإعلام هذه اللغة وتغرسها في عقول الجيل وتقوم ألسنتهم، باتت حربا غير معلنة على هذه اللغة، و مثالا حيًّا على مناهضتها. وأسوق ثلاثة نماذج لاعتداء وسائل الإعلام على لغتنا الحبيبة:

النموذج الأول: الحديث بالعامية، نسمع بعض الإذاعات والقنوات الفضائية يستخدمون اللغة العامية في حديثهم، مما أدخل اللغة الفصيحة غرفة الإنعاش، وأخفى جمالها عن المسامع، مما روج للعامية وحرم أبناءنا من تذوق جمال لغتنا التي تنسب لها أمتنا.

والأعجب أن بعض الإذاعات الأردنية أتت بمن يتحدث بلهجة غير لهجتنا فنسمع مثلا (ناطرينكم، خليكن معنا، لا تفلوا، ،هيدا، ليك) مع احترامنا الشديد لكل لهجة محكية إلا أننا بذلك نعمل على إقصاء لهجتنا المحكية أيضا فنزيد الطين بِلة. ومن هنا ليس غريبا أن نجد أصحاب بعض المحلات قد تأثر بموجة العامية التي هبت علينا فكتب (أهوة...) بدل قهوة.

النموذج الثاني: الحديث بلغة أجنبية، ويظهر هذا من بعض الإعلاميين محاولا أن يظهر بأنه متحضر ومثقف يتكلم بعدة لغات، فعند سعاله يقول: (sorry) وعند مقاطعته لأحد يقول: (excuse me) وهكذا، وما زاد الأمر بشاعة أننا نجد أسماء البرامج تكتب كما تلفظ بالإنجليزية، فمثلا (آراب أيدول) (سوبر ستار) (إكس فاكتور) وكأننا نعجز عن ترجمة معانيها، مع تحفظي الشخصي على المحتوى المقدم في هذه البرامج، فهذا له قصة أخرى.

النموذج الثالث: الأخطاء اللغوية والنحوية، وهذا بحر لا ساحل له، أتذكر أنني كنت أصحح لغتي من خلال مذيعي هيئة الإذاعة البريطانية- القسم العربي.

أما الآن فأضطرّ إلى تصويب أخطاء المذيعين كي لا يتعلم أولادي الخطأ. فوسائل الإعلام لها قوة في تعليم أو تجهيل الناس.

ومن أمثلة الأخطاء اللغوية قولهم: نلفت عناية السادة المشاهدين، بمعنى نسترعي اهتمامهم ونجذبهم ونشدهم إلينا، مع أنه لا يستعمل إلا بمعنى صرف. أي العكس تماما. قال ابن فارس في (معجم مقاييس اللغة) (لَفَتَ) اللَّامُ وَالْفَاءُ وَالتَّاءُ كَلِمَةٌ وَاحِدَةٌ تَدُلُّ عَلَى اللَّيِّ وَصَرْفِ الشَّيْءِ عَنْ جِهَتِهِ الْمُسْتَقِيمَةِ(.

أما الأخطاء النحوية فأكثر مما تحصى، ومثالها: شهدت عمّان مبارياتٍ جميلةٍ، مع أن (جميلة) صفة لمباريات التي نصبت بالكسرة عوضاً عن الفتحة كونها جمع مؤنث سالم، فالصواب: شهدت عمّان مباريات جميلةً.

ولأن اللغة تعبر عن شخصية أصحابها وهويتهم، علينا أن نرجع إلى لغتنا الحبيبة، وأن نتعلمها بشكل أفضل، وأن يتم التدقيق اللغوي على وسائل الإعلام؛ لأنها هي التي تصنع الأجيال، وتبني عقولهم، وتصحح لغتهم، وأن تكون اللغة محل اهتمام الرقابة، فاغتيال اللغة لا يقل سوءا عن اغتيال الشخصية، بل هو أكبر؛ لأن فيه قتلا لهوية أمة وحضارتها.

لقد كان لغير العرب شهادة تحترم في حق لغتنا العربية، فمثلاً نجد أحد أشهر الأدباء الألمان، يوهان غوته يقول: "ربما لم يحدث في أي لغة هذا القدر من الانسجام بين الروح والكلمة والخط مثلما حدث في اللغة العربية، وإنه تناسق غريب في ظل جسد واحد".

وأخيراً لست من فرسان هذه اللغة، ولكنني بكل تأكيد من عشاقها، ولذلك أدعو، إن فقدنا القدرة على أن نكون من فرسان هذه اللغة الجميلة فلنكن من محبيها وعشاقها.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا