التقرير الإحصائي السنوي 2015 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

نموذج فتوى شرعية أضيف بتاريخ: 07-08-2016

التقرير الإحصائي السنوي 2014 أضيف بتاريخ: 07-06-2016

بحوث مؤتمر نقض شبهات التطرف أضيف بتاريخ: 26-05-2016

الأسرة التي نريد أضيف بتاريخ: 19-04-2017

حرمة الاعتداء على النفس ... أضيف بتاريخ: 19-04-2017

نشرة الإفتاء - العدد 29 أضيف بتاريخ: 20-12-2016

نشرة الإفتاء - العدد 28 أضيف بتاريخ: 20-12-2016




جميع منشورات الإفتاء

من آفات الخطاب الديني أضيف بتاريخ: 05-04-2017

أثر الغبن في عقد البيع أضيف بتاريخ: 27-03-2017

نـعـمـة الأمـــن أضيف بتاريخ: 22-03-2017

حقوق البنات في الإسلام أضيف بتاريخ: 08-03-2017

لغتنا المظلومة في الإعلام أضيف بتاريخ: 04-05-2017

وقفات مع فرض الصلاة أضيف بتاريخ: 24-04-2017

حول تفجيرات الكنائس أضيف بتاريخ: 11-04-2017

لن يخيفنا غدركم أضيف بتاريخ: 10-04-2017




جميع المقالات

مقالات

عدد القراء: 635

 

عدد مرات الطباعة: 81

 

عدد التقييمات : 1

 

لن يخيفنا غدركم

الكاتب : المفتي الدكتور حسان أبو عرقوب

أضيف بتاريخ : 10-04-2017

هذا المقال يعبر عن رأي كاتبه، ولا يعبر بالضرورة عن رأي دائرة الإفتاء العام



لن يخيفنا غدركم

يتوجه إرهابيو داعش برسائلهم التي تهدد أمن البلاد والعباد، وتتوعد باستمرار عملياتهم الإرهابية الغادرة، وتطلب من خلاياها النائمة أن تستيقظ، ولذئابها المنفردة أن تتحرك.

ويعزز هؤلاء الإرهابيون رسائلهم البشعة بالمشاهد السادية التي تتضمن قطع الرؤوس وذبح البشر، وفي ذلك دلالة على السلوك الشاذ والوحشية والبعد عن أي معنى للرحمة أو احترام كرامة الإنسان.

إن هؤلاء وحوش يلبسون زي البشر، ومرضى يتسترون بزي الإسلام، لينفسوا عن عقدهم النفسية، وحقدهم على المجتمع الذي ينتمون إليه، ويحاولون أن يغطوا على نقصهم وفشلهم بدعوى أنهم أحرار يريدون إقامة دولة العدل والخلافة.

ما هي المعركة التي يديرها هؤلاء الإرهابيون، وإلى أين يوجهون سلاح غدرهم؟ إنهم يقتلون المسلمين في العراق والشام، ثم يقومون بعملياتهم الانتحارية الجبانة في الدول الإسلامية ليقتلوا المسلمين، وبعد ذلك يسمون جرائمهم البشعة بأنها جهاد في سبيل الله، مع أنها جرائم باسم الشيطان، ونصرة لأعداء المسلمين.

لقد تجاهل هؤلاء الإرهابيون أن المعركة الحقيقية للمسلمين هي معركة التنمية والبناء، وصنع القوة والكرامة؛ لأن المقدسات لن تحرر بالأفعال الهمجية الجبانة، بل لا بد لها من قوة مادية ومعنوية، قوة أساسها العلم والحق والعدالة واحترام حقوق الإنسان، وهذا معنى قول الحق سبحانه: (وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ) الأنفال / 60. 

وبغير العلم والعقل وإقامة الحق والعدل لن تكون هناك دولة قادرة على الحفاظ على كرامتها وهيبتها. وهذا طريق طويل وصعب وشاق، ولا يتقنه ويصبر عليه إلا الموفقون من عباد الله، أصحاب النظرة المستقبلية البعيدة، الطامحين لعزة الأمة وشموخها. 

العشائر الأردنية الوفية هم بناة الوطن وحماة الديار، أما هؤلاء الإرهابيون فهم من حاول هدم استقرار البلاد، والعبث بأمن المواطنين وأمانهم، ولكن هيهات.

إن المحاولات الإرهابية الغادرة لن تزيدنا إلا إصراراً على المضي قدماً في مسيرة البناء والتطور والنماء واحترام حقوق الإنسان، وإننا لم نخف من إرهابكم السابق ولن نخاف بإذن الله؛ لأن قلوبنا مؤمنة بالله تعالى وقضائه، وأرواحنا تواقة للشهادة في سبيل الله تعالى، فحياتنا لله وموتنا لله.

أما قواتنا المسلحة الجيش العربي، وأجهزتنا الأمنية الباسلة، فهم أبناؤنا وإخواننا، لهم كل المحبة والتقدير والاحترام، وستظل هذه القوات الحصن الحصين، الذي يدافع عن الوطن ويذود عن حماه.

وأخيراً لا يخفى أن الإسلام دين الرحمة والسلام، دين العلم والعقل والمعرفة، دين النهضة والبناء والتقدم، دين الحضارة واحترام حقوق الإنسان، أما ما يصدر عن الإرهابيين فهو نقيض هذه الصفات، والإسلام من أعمالهم بريء، وهي لا تمثله أبداً، ولكن تمثل أرواحهم الشريرة، وأنفسهم المريضة. ولله الأمر من قبل ومن بعد.

رقم المقال [ السابق --- التالي ]


اقرأ للكاتب




التعليقات

 

الاسم *

البريد الإلكتروني *

الدولة

عنوان التعليق *

التعليق *

 
 

تنبيه: هذه النافذة غير مخصصة للأسئلة الشرعية، وإنما للتعليق على الموضوع المنشور لتكون محل استفادة واهتمام إدارة الموقع إن شاء الله، وليست للنشر. وأما الأسئلة الشرعية فيسرنا استقبالها في قسم " أرسل سؤالك "، ولذلك نرجو المعذرة من الإخوة الزوار إذا لم يُجَب على أي سؤال شرعي يدخل من نافذة " التعليقات " وذلك لغرض تنظيم العمل. وشكرا